وحدات حماية المرأة

علينا التحلي بفلسفة الحياة الحرة لأربع وعشرين ساعة

0 63

 

سارا هيلين

ثورة المرأة هي ثورة المجتمع في نفس الوقت. إذاً علينا كنساء التسلح بشكل جيد كي نتمكن من إيصال هذه الثورة إلى بر الأمان. خاصة أنه من أجل انتصارثورة المرأة يتوجب علينا التسلح كنساء.

كل كائن حي يحمي نفسه ليتمكن الاستمرار في العيش.هذا القانون جائز من أجل الإنسان أيضاً. لكن الذهنية السلطوية المتمثلة بالرجل تريد قتل هذه الروح، يجب على المراء أن يكون ذو أيديولوجية رصينة من اجل النضال ضد ذلك، فهي اساس كل نضال. العدو ايضاً لديه أيديلوجية يطبقها لكي يكون الانسان عبد له ولكي تكون المرأة دون إرادة أو أي وجود يذكر لها ويريد تجريدها من كل شيء تمتلكه، لذا، يذكر القائد وباستمرار دائم القوة الجوهرية للمرأة.

والنساء في حركة تحرير المرأة تقود جيشها نحو تحقيق الذات والانتصار، في حرب كوباني كان هناك الكثير يقولون بان كوباني ستسقط ولكنها بمقاومة نسائها ورجالها الذين تكاتفوا جنباً الى جنب بعض انتصرت كوباني وتحررت. على الرغم من قوة داعش قاوم رفاقنا وحاربوا حتى الرمق الأخير من حياتهم. كان داعش يفقد ثقته وقوته رويداً رويدا امام معنويات رفاقنا في الخنادق.

على مدى التاريخ هناك دائماً الحركات الثورية التي تظهر لتحارب ضد القوى المتسلطة، قوة الظلام. كان هناك مجموعة من الأمميين في باريس والذي ظهرت فيه الكثير من النساء اللواتي اصبحنَ مشعلاً متقداً تناقلته الأجيال على مدار سنوات عديدة واليوم نرى تلك الروح حية على ارض كردستان.

نحن نعلم باننا نواجه الحرب العالمية الثالثة في الشرق الأوسط ويريدون بذلك قتل بذرة الحرية الموجودة في شخص كل طفل وخاصة الأطفال الاكراد وأن يجعلوا الناس عبداً للحياة، لكيلا يفكروا سوى بتأمين لقمة العيش. المجتمع يُقاوم امام هذه الهجمات الشرسة. أطفال كردستان يعرفون هوية العدو بشكل جيد، فهم رأوا كيف كان العدو ينهب ويسرق ارضهم ويقتلون امهاتهم. والمرأة ايضاً مرت بكثير من الالام وما زلنا نتذكر شنكال ومقاومة نسائها وروجآفا أيضاً. بالمقاومة الجوهرية التي اكتسبتها من أيديولوجية القائد أوجلان حاربت المرأة شتى أشكال التهجم والتعسف وصارت تطالب بحقوقها المشروعة لتستطيع تحقيق حياة اجتماعية جديدة حرة مفعمة بروح المقاومة والبسالة، ليستطيع أي انسان العيش بروح مسالمة والعيش بهويتهم الحقيقية. تم تحقيق أيدولوجية مليئة بالثقة والديمقراطية التي تحتضن كل الشعوب للعيش معاً حياة منظمة، المرأة كانت طليعة بهذا الشكل لكل النساء حول العالم. عندما نرى الحياة السابقة التي عشتها كامرأة كانت حياة مكّللة بالعبودية. لذا عرفتُ بأنّ الحرية هي كل شيء ومن دونها لن يستطيع الانسان تحقيق أي شيء. فالعدو لا يتقبل الأفكار الديمقراطية بشأن المرأة. لكن المرأة وعلى العكس من ذلك تتناقل فكرة النضال والحرية فيما بينها وتنقلها الى كل مكان لتساعد جنسها بالحصول على فكرة الحياة الحرة. سنحمي الشرق الأوسط وكردستان من الخطط السرطانية المهيمنة وكل الهجمات التي تستهدفنا كنساء وعلى هذا الأساس سنعمل ونقاوم بشكل دائم.

يتبع…..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.