وحدات حماية المرأة

بجهود الشهداء ووحدة الشعب الكردي والعربي تحررت منبج

0 65

بيان الى الرأي العام:

مدينة منبج واحدة من المدن التي تحررت بدماء الابطال وأصبحت منبعاَ، لتضحية وروح الفداء وبجهود المئات من الشهداء، نستذكر في شخصية الشهيدة بنكين موش، كوجرين وأبو ليلى وكل الشهداء الذين استشهدوا في هذه الحملة التاريخية لمنبج وكل شهداء الحرية، ونجدد العهد على مواصلة طريقهم.

منبج هي واحدة من المدن التاريخية والتي لها استراتيجية كبيرة. الكثير من الأمم، والطوائف والعادات يعيشون مع بعضهم فيها. احتل مرتزقة داعش المدن مثل الطبقة والرقة، دير الزور، شدادي، شنكال، موصل وغيرها، كمدينة منبج ولم يكتفي مرتزقة داعش باحتلال المدن فقط، بل سرقوا ونهبوا وخطفوا الناس ودمروا الأماكن التاريخية، وأصبحوا يرون المرأة كعدو لهم في هذا البلد التاريخي وهو هدفهم الأساسي، بعدما قاما مقاتلينا بالقيام بالمقاومات التاريخية في كوباني ضد المرتزقة، تم تحرير المدينة بدماء المئات من الشهداء. في عام 2016 استغاثنا شعب منبج لتخليصهم من مرتزقة داعش، ونحن لبينا نداء شعب منبج واعتبرنا تحرير شعب منبج هو هدفنا الأساسي وقررنا أخذ القرار الحملة لتحرير منبج. بلا أدنى شك لم يتم اتخاذا خوض هذه الحملة بسهولة، بإصرار وروح فدائية وجسارة ومحبة وانتقام وثقة الموجودة في شخص الشعب الكردي والعربي وكانوا من الرواد لإخذ هذا القرار.

كانت هناك حرب طاحنة في المدينة، ورغم من انها تمت في الأشهر الأكثر حرارة من فصول السنة، ولكن روح التضحية والفداء في رفاقنا اظهروا بانه لن يتم النسان ابداً. ومثلما حدث في كوباني وأصبحت تضحية ريفان وارين كان لها صدى، فانه في منبج ايضاً تم تحقيق ذلك بالقيم المجتمعية واُحيت مثال اروح التضحية في شخصية الشهيدة كوجرين، رفيقاتنا وبجهدهم وبروح الانتقام لرفاقهم والانتصار عزز لدينا القوة والثقة للاستمرار للنضال ضد داعش وأصبحن اقوى أكثر من ذي قبل. انتقمنا لشهدائنا في كوباني والطبقة في الطبقة والرقة في دير الزور انتقمنا لهم جميعاً، وتحررت منبج بكدح رفاقنا الابطال وبأثمن القيم.

في حملة منبج توحدت المرأة الكردية والعربية وتم تحقيق روح حماية الأرض. منبج بجهود الشهداء ووحدة الشعب الكردي والعربية تحررت. وهذا هو انتصارنا الأعظم والمحمل بالقيم الذي اهديناه للشهداء.

وعلى هذه الأسس وفي يومنا الحاضر هناك الكثير من الاخطار والخطط الدنيئة على هذه القيم التي تم تحقيقها بدماء الشهداء الابرار، ويجب علينا كشعب وكوحدات الحماية أن نقف امام هذه الاخطار وأن ننظم أنفسنا جيداً ونقوى خط الحماية للقيم التي نمتلكها.

نحن ومرة أخرى نهنئ، بمناسبة تحرير منبج على شعبها وعلى شهداء الحملة ونستذكرهم جميعاً ونجدد الوعد لحماية القيم لشعبنا الذي استقبل هذه المناسبة مع توافق العيد الأضحى المبارك، ونحن وبهذه الطريقة نبارك بمناسبة العيد لكل العالم الإسلامي وشعب شمال شرق سورية.

القيادة العليا لوحدات حماية المرأة YPJ

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.