وحدات حماية المرأة

سوف نسير بدرب الرفيقة أفين

0 82

لشعبنا الوطنيين والرأي العام

ثورة الشعوب في شمال سوريا، تأسست بجهد ونضال الشهداء. استشهاد كل رفيق/ة هي رسالة من أجلنا لكي نحقق حلم وخيالهم للحرية. الرفيقة أفين تولهلدان، بذلت جهد كبير للوصول الى الحرية وناضلت حتى رمقها الأخير. بشغف وحبها الكبرين حصلت على مكانة في قلوب جميع الرفاق. ونحن نبدي حزننا باستشهاد رفيقتنا أفين، وبداية نعزي عائلتها، جميع عوائل الشهداء وشعبنا الوطنيين، ونجدد عهدنا بالسير على درب الشهداء.

الرفيقة أفين من مدينة عفرين. انضمت الى صفوف وحدات حماية المرأة في عام 2012. كبُرت الرفيقة أفين بين عائلة وطنية. وبسن صغير تصبح باحثةٌ عن الحرية. بعد اندلاع أمواج الثورة في روجآفا، هي أيضاً كغيرها الكثير من الشابات توجهت نحو صفوف الثورة. قررت أن تنضم الى صفوف وحدات حماية المرأة بسن مبكر لكي تصبح في مقدمة الثورة. الرفيقة أفين تأخذ مكانها في النضال بشكل منشط حتى رمقها الأخير. ناضلت بدفء قلبها، روحها الطفولية، وقفة صائبة وبخيالها بأن تصبح مقاتلة قوية ورقيقة لأجل شعبها.

الرفيقة أفين في عام 2013 انضمت الى معركة أمام مرتزقة جبهة النصرة التي حصلت في تل علو. في تلك المعركة تصاوبت الرفيقة أفين بإصابات بليغة. ومن أجل إصابتها بقيت مدة طويلة في المجال الصحي، كانت تتعالج وتعالج الرفاق. بمسؤولية كبيرة ساعدت الشعب ورفاقها حتى النهاية. مع أنها بقيت لسنوات طويلة تتعالج تحت أنظار الأطباء، ولكن لم تنجى، لأن اصابتها كانت بليغة جداً. ناضلت الرفيقة أفين بارتباط وثقة بلا نهاية حتى لحظتها الأخيرة ووصلت الى مرتبة الشهادة.

مرة أخرى نستذكر الرفيقة أفين، ونعزي عائلتها، عوائل الشهداء وجميع الشعب الكردي وشعوب الشمال سوري، ونقول بأننا سنستمر بالسير على درب الشهداء حتى رمقنا الأخير.

القيادة العامة لوحدات حماية المرأة

سجل الشهيدة أفين كالتالي:

 

 

 

الاسم الحركي: أفين تولهلدان

الاسم الحقيقي: ألماس محمد

اسم الأم: فاضيلة

اسم الأب: حزني

مكان وتاريخ الانضمام: عفرين 2012

تاريخ الاستشهاد: 20/09/2018

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.