مقاومة الكرامة زادتنا قوة وإرادة

172

هجمات الاحتلال التركي لشمال وشرق سوريا، أظهرت للكثير من الفتيات والشبان حقيقة الاحتلال، لذا بعد تلك الهجمات انتسب الكثير من الشباب والشابات لصفوف وحدات حماية المرأة وقوات سوريا الديمقراطية. إحدى الفتيات اللواتي انضممن لصفوف وحدات حماية المرأة، هي المقاتلة نوروز بهار عرب

اجرينا مع المقاتلة نوروز لقاءً تتحدث فيه عن كيفية وسبب انضمامها إلى صفوف وحدات حماية المرأة قائلة: “انتسبتُ لصفوف وحدات حماية المرأة في الفترة التي هاجم فيها الاحتلال التركي المحتل على جميع مناطق شمال وشرق سوريا. سبب انضمامي لهذه القوة هي انني رأيت حقيقة الحياة فيها وهنا تعرفت على شخصيتي وقوتي وإرادة المرأة الحرة

ذكرت المقاتلة نوروز على أنّ مقاومة الكرامة أحييت الروح والجسارة فيها قائلة: “مقاومة الكرامة زادتنا قوة وإرادة وتجارب أكثر. حيث بدأت هذه المقاومة بروح التضحية والفدائية وليس من السهل أن ننسى تلك المقاومة وصمود شعبنا ضد الاحتلال التركي الفاشي. مهما حصل سنبقى على درب كل رفيقة ورفيق ضحوا بحياتهم في سبيل نيل الحرية وحماية الوطن والشعب

تابعت المقاتلة نوروز حوارها مشيرة إلى الأضرار التي لحقت بهذه الأرض وشعبها بهذا الشكل: “عانى شعبنا الكثير من الظلم والقهر على أيدي القوى المحتلة التي لا تكفُّ عن هجماتها ولو ليوم. حيث تشرد أهالي المنطقة إلى مسار مجهول، كما قُتِلَ المئات من الأطفال والنساء والشيوخ. ورغم ذلك لم تكتفي الدولة التركية بكل هذا فاستخدمت الأسلحة الكيمياوية الممنوعة عالميا ضد أهالي المنطقة وهذا أكبر دليل على حقيقة مآربها. لكننا لن ننسى ما جرى لأهلنا في سري كانية وتل أبيض وسوف نقاوم حتى نتمكن من دحر الاحتلال والارهاب وبناء حياة آمنة مستقرة لشعبنا

في النهاية عاودت المقاتلة نوروز بهار عرب وعدها للشهداء قائلة: “سنبقى على خطى شهدائنا ولن نقبل باحتلال أراضينا وسنقاوم حتى النهاية ولن نسمح لأي قوة محتلة أن تعيش بكل سهولة على أراضينا، لذا سنبقى على العهد وندحر الاحتلال بشكل تام مهما كان ثمن ذلك غالياً