بيانات

بيان صادر عن القيادة العامة لوحدات حماية المرأة

إلى الاعلام والرأي العام

بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان والذي يصادف ١٠ كانون الأول والذي اقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة تتوجه وحدات حماية المرأة بالتقدير والشكر العميق إلى كافة الاطراف التي تبنته وعملت على تطبيقه واحترامه على أرض الواقع وجعلها حقوق ومواثيق ملموسة ومعاشه على صعيد الشعوب أو الأفراد.

كما ننوه إلى أن وحدات حماية المرأة والمنظومة الدفاعية العامة في روجآفا قد عملت على تبنتي واحترام حقوق الانسان بشكل عملي وجاد في نظامها الداخلي منذ تأسيسها في ٤ نيسان 2013، فمنذ انطلاق ثورة روجآفا المبنية على أسس الديمقراطية وحقوق الانسان والعدالة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين والتي أصبحت منارة وامل للشعوب المضطهدة في المنطقة والعالم خلال السنوات العشر الماضية من الاحدث في سوريا.

لم تترك الجهات الإرهابية كتنظيم داعش ومن قبلها تنظيم القاعدة وجبهة النصرة ومن خلفهم الدولة التركية فرصة إلا وهجموا عليها النيل من المكتسبات التي حققتها وحدات حماية المرأة في ثورة روجافا، ومازالت الدولة التركية وجيشها والفصائل المسلحة التابعة لها من المرتزقة مستمرة وبشكل يومي بارتكاب ابشع الفظائع والجرائم ومنتهكة حقوق الانسان والقانون الدولي الإنساني من خلال اعتداءاتها السافرة على النساء والأطفال والشيوخ في المناطق المحتلة من طرفها في شمال وشرق سوريا.

الدولة التركية والفصائل المسلحة المرتزقة التابعة لها لا يتوانون لحظة عن اغتصاب وتعذيب النساء والفتيات داخل معتقلاتهم وسجنونهم وابتزاز العوائل لطلب الفذية لأطلاق سراح أبنائهم واحبتهم او تسليم جثثهم بعد ان قتلوهم، وتقوم الدولة التركية والمرتزقة التابعين لها ومن خلال الأفعال المنهجية من التهجير القسري والتغير الديمغرافي والاستلاء على ممتلكات المواطنين الأصليين ومنازلهم واسكان الغرباء فيها بقوة السلاح، القصف العشوائي على القرى والبلدات الآهلة بالسكان واغتيال المدنيين من خلال مسيراتها وترهيب العامة هي جرائم حرب وانتهاك صارخ لحقوق الانسان والمواثيق والأعراف الأممية.

إن ما يحز في أنفسنا هو الصمت الدولي وغض العين عن هذه الممارسات الإرهابية المرتكبة بحق شعبنا من قبل الدولة التركية والفصائل المسلحة التابعة لها في كل من عفرين وسريه كانية وتل ابيض رغم توثيق هذه الجرائم البشعة من قبل المنظمات الدولية وفي مقدمتها تقارير لجنة التحقيق الدولية التابعة للأمم المتحدة.

إننا في وحدات حماية المرأة وغي هذا اليوم، اليوم العالمي لحقوق الانسان نتوجه بالدعوة لكافة الشعوب الحرة والنساء بشكل خاص لرفع سوية الكفاح والنضال لنيل حقوقهم المشروعة، كما ندعو المجتمع الدولي والمنظمات الدولية المعنية بمراقبة حالة حقوق الانسان وفي مقدمتها الأمم المتحدة للقيام بواجباتها ولعب دورها بشكل فعال لارساء السلام والعدل بين الشعوب والأمم وانهاء الاحتلال التركي للأراضي السورية وتقديم مرتكبي الجرائم الى العدالة ومحاكمتهم.

 

القيادة العامة لوحدات حماية المرأة

١٠ كانون الأول ٢٠٢١

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

تحقق من هذه أيضا
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى