الصوربيانات

إلى شعبنا والرأي العام  

إلى شعبنا والرأي العام

 نستذكر بامتنان جميع رفاقنا الذين ضحوا بحياتهم في ثورة الحرية الكردستانية في شخص القيادية في وحدات حماية المرأة زوزان حسكة التي استشهدت أثناء تأديتها لواجبها. ولعائلة الرفيقة زوزان القيّمة والوطنية، كما نعزي شعبنا ورفاقها في النضال.

ارتوت رفيقتنا زوزان بثقافة أرض الهلال الذهبي الخصبة، المبنية على عواطف وأفكار المرأة الشامخة وواسعة المعرفة. لقد نهلت حقيقتها من جذورها الاجتماعية و قيّمها التاريخية. ولهذا فإن شخصية الرفيقة زوزان هي شخصية المرأة المقاومة والثورية في هذه الأرض المقدسة.

انضمت الرفيقة زوزان إلى صفوف ثورة الحرية الكوردستانية عام 1990 من مدينة الحسكة في سن مبكرة، وواصلت نضالها بعنفوان الشبيبة حتى يوم استشهادها. ولأن الرفيقة زوزان جاءت من الثقافة الأمومية، فقد عُرفت بصفاتها من البساطة ، الصدق ، العفوية والتواضع. إلى جانب ذلك كانت قوية في كفاحها من أجل الحياة، واثقة من نفسها بعلمها ووعيها، كانت تتحلى بإرادة كبيرة و قادرةعلى حل المشاكل الاجتماعية وعميقة في علمها. كانت الرفيقة زوزان تمتلك الصفات الحقيقية للروح الرفاقية بين رفاقها. فقد كانت تؤمن بالانتصار في خط الحرية حتى النهاية. ولهذا السبب تبنت الثقافة التاريخية للمقاومة التي جاءت منها. وعلى هذا الأساس قامت ببناء شخصيتها وصقلِها بالنجاح و التقدم، و اكتسبت كينونتها، كما اهتمت بثقافتها الأمومية والاجتماعية وأصبحت ثورية لشعبها.

وحّدَتْ الرفيقة زوزان نفسها مع فكر و فلسفة القائد آبو في الأكاديمية الأيديولوجية للقائد آبو. ومن خلال التدريب الذي تلقته في ساحة القائد آبو، تمكنت من تحديد نور كفاحها وجعلته أساسا لها طوال حياتها. لقد أخذت مكانها كامرأة ثورية في العديد من الساحات: الكريلا ، المجالات الاجتماعية ، الأنشطة التدريبية وقيادية  للحرب. وفي كل جبهة من جبهات النضال أظهرت الرفيقة زوزان انضماماً حقيقياً و فعالاً، بإصرار واضح وصدقٍ حقيقي وقناعة كبيرة بانتصار الثورة. وبهذا الانضمام أصبحت قيادية لثورة المرأة.

لقد بنت الرفيقة زوزان مكانتها بعملها الجاد و جهدها المتواصل في كافة ميادين النضال. وخلال نضال 34 عاماً، وحّدَت نفسها مع المجتمع وقيم الثورة. ولهذا فإن تاريخ نضال الرفيقة زوزان هو تاريخ نضال المرأة الكردية، المجتمع الكردستاني. هذه السنوات الـ 34 كانت أساس نضال روج آفا كردستان لرؤية النساء وجميع فئات المجتمع بعضهم البعض حول الرفيقة زوزان وإغناء القيم المشتركة. ولهذا السبب فإن مكانة الرفيقة زوزان في ثورة المرأة في روج آفا لها أساس تاريخي واجتماعي.

لقد جعلت الرفيقة زوزان من نفسها مصدراً للمبادئ الأساسية التغيير والتحول في المجتمع الديمقراطي والوطني والتحرري. وعلى هذا الأساس توجهت إلى روجآفا مع بداية الثورة ، وخاصة أثناء هجمات داعش. فقد أخذت مكانها كقيادية و رائدة لثورة المرأة حيث قامت بأداء مهامها في قيادة الثورة، في كوباني وسري كانيه ودير الزور.

لقد قادت الرفيقة زوزان ثورة المرأة كقيادية لوحدات حماية المرأة خلال هذه السنوات الطويلة. وقد ضحت بنفسها حتى آخر نفس في جسدها من أجل تطوير الثورة، و ذلك بعملها و علمها واستشهدت أثناء تأدية مهامها. وبنضالها الدؤوب وشخصيتها التي تتسم بالبساطة والإخلاص والشجاعة والتفاني، أصبحت مصدر استدامة الوعد بالمقاومة و الانتصار. الشعب الكردي، المرأة والشبيبة الكردية، النساء اللواتي تناضلن من أجل الحرية والعدل، سيتابعون المسير على خطى الرفيقة زوزان.

مرة أخرى، نعزي عائلتنا الوطنية الكبيرة بيت فاطمه، وجميع نساء كردستان، و رفاقها في النضال.

نورد للرأي العام هوية رفيقتنا زوزان حسكة كما يلي:

اللقب: زوزان حسكة

الاسم والنسبة: مناور فاطمه

مكان الميلاد: 1970، حسكة

اسم الأم : شمسة

اسم الأب : عنتر

تاريخ الاستشهاد: 02-04-2024

 

 القيادة العامة لوحدات حماية المرأة

 2024-04-26

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى